• تاريخ: پنج شنبه 28 مرداد 1389

تلخیص مقدمة تفسیر التبیان


           
1.أهمیة القرآن و التفسیر :
القرآن (ما هو موجود بین الدفّتین) معلوم صحته لا یعترضه احد من الأمه و لا یدفعه . و روایاتنا متناصرة بالحثّ علی قرائته و التمسک بما فیه و ردّ ما یرد من اختلاف الاخبار في الفروع الیه . وروی عن ابن مسعود انه قال " کان الرجل منا اذا تعلم عشر آیات لم یجاوزهن حتی یعرف معانیهن و العمل بهن". و روي انه " استعمل علي علیه السلام عبدالله بن العباس علی الحج فخطب خطبة لو سمعها الترک و الروم لأسلَموا ثم قرأ علیهم سورة النور ـ و روي سورة القمر ـ فسرّها فقال رجل " لو سمعت هذا الدیلم لأسلمت" . و یروی عن سعید بن الجبیر انه " من قرأ القرآن ثم لم یفسّره کان کالأعجمي أو الاعرابي".
2. اسامي القرآن:
الف)القرآن : " قرأت قرآناً" اي تلوته. فان قیل کیف یسمّی القرائة قرآنا و انما هو مقروء؟ قلنا سمّي بذلک کما یسمی المکتوب کتاباً بمعنی کتاب الکاتب.
ب : الفرقان : هو الفرق بین الشیئین: لانه یفرق بین الحق و الباطل بادلته الدالة علی صحة الحق و بطلان الباطل.
ج)الکتاب : مصدر من قولک کتبت کتاباً کما تقول قمت قیاماً و سمّي کتابا و انما هو مکتوب کما تقدم. و الکتابة مأخوذة من الجمع و کلّما ضممت بعضه الی بعض علی وجه التقارب فقد کتبته و الکتیبة من الجیش من هذا لانضمام بعضها الی بعض.
د: الذکر : الاول: انه ذکر من الله تعالی ذکر به عباده فعرّفهم فیه فرائضه و حدوده. الثاني : انه ذکر و شرف لمن آمن به و صدّق بما فیه کقوله " و انه لذکرلک و لقومک

3.تقسیمات القرآن :
الف)السورة : فهي منزلة من منازل الارتفاع و من ذلک سور المدینة . سمّي بذلک ، الحائط  الذي یحویها لارتفاعه عما یحویه غیر ان سور المدینة لم یجمع سوراً و سورة القرآن تجمع سوراً و هذا ألیَق بتسمیة القرآن سورة.
ب) الآیة : انه علامة یعرف بها تمام ما قبلها و منه قوله تعالی " اَنزِل علینا مائدة من السماء تکون لنا عیدا لِأَوّلِنا و آخرنا و آیةً منک" . یعني علامة لاجابتک دعاؤنا.

وجه الحکمة في تفصیل القرآن علی سور:
الاول: القاريِ اذا خرج من فن الی فن کان احلی في نفسه و اشهی لقرائته
الثاني : جعل الشيء مع شکله و ما هو اولی به هو الترتیب الذي یعمل علیه
الثالث: الانسان قد یضعف عن حفظ الجمیع فیحفظ منه سورة تامة و یقتصر علیها و قد یکون ذلک سببا یدعوه الی غیرها.
الرابع : التفصیل ابین ، اذ کان الاشکال مع الاختلاط و الالتباس اکثر
الخامس: کل ما ترقی الیه درجة درجة و منزلة منزلة کانت القوة علیه اشد و الوصول الیه اسهل، و انما السورة منزلة یرتفع منها الی منزلة.

4: التکریر في القرآن
الف)الوجه في تکریر القصة بعد القصة في القرآن:
رسول الله (ص) کان یبعث الی القبائل المتفرقة بالسور المختلفة فلو لم تکن الأنباء و القصص مکررة ، لوقعت قصة موسی الی قوم و قصة عیسی الی قوم و قصة نوح الی قوم آخرین.
ب) الوجه في تکرار الکلام من جنس واحد:
ان القرآن نزل بلسان القوم و مذهبهم في التکرار (ارادة للتوکید و زیادة في الإفهام) معروف ، کما ان من مذهبهم الایجاز و الاختصار ارداة للتخفیف . لهذا بعض الکلام یجري علی بعض کتکراره في سور الکافرون و المرسلات و الرحمن.
5: المحکم و المتشابه
المتشابه ، ما کان المراد به لا یعرف بظاهره بل یحتاج الی دلیل نحو قوله : " تجري بأعیننا " فان قیل هلّا کان القرآن کله محکما؟ قیل:
الف) المصلحة الدینیة تعلّقت بّأن یستعمل الالفاظ المحتملة و یجعل الطریق الی معرفة المراد به ضرباً من الاستدلال.
ب ) لو کان القرآن کله محکما ، لم تبن منزلة العلماء من غیرهم.

6.اختلاف القرائات :
اعلموا ان القران نزل بحرف واحد علی نبي واحد غر انهم اجمعوا علی جواز القرائة بما یتداوله القراء و ان الانسان مخیر بايّ قرائة شاء قرأ، و کرهوا تجوید قرائة بعینها بل اجازوا القرائة بالمجاز الذي یجوز بین القراء و لم یبلغوا بذلک حد التحریم و الحظر. وروي المخالفون لنا عن النبي (ص) انه قال " نزل القرآن علی سبعة احرف کلها شاف کافٍ".
7. الظاهر و الباطن:
روي عن النبي (ص) انه قال " ما نزل من القرآن من آیة الا و لها ظاهر و بطن" و قد روا] ایضا اصحابنا عن الأئمة (ع) فانه یحتمل ذلک ما روي في اخبارنا عن الصادقین (ع) ـ و حکي ذلک عن ابن عبید ـ ا ن المراد بذلک ا لقصص باخبار هلاک الاولین و باطنها عظة للآخرین.
8ـ التخصیص و التقیید:
قد یکون الدلیل الشرعي یقترن بدلیل سابق و یستثنیه فیکون تخصیصا ان کان اللفظ عاماً ، او تقییداً ان کان اللفظ خاصاً . المثال الاول ا نه لو قال " اقتلوا المشرکین الّا الیهود"
المثال الثاني و الثالث: لو قال " فسیحوا في الارض اربعة اشهرٍ" فقیّد بهذا الغایة و کذا قال في آیة الزنا: " فاجلدوا کلّ واحدٍ منهما مِئَةَ جَلدَةٍ" لانه مقیّد في اللفظ.
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved