تنصيص الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) على الخاتمية


 
 
 
هذا أمير المؤمنين باب علم النبي ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) وموضع سره فقد نص في غير واحد من خطبه على كون الرسول الأكرم خاتماً لمن سبق وكتابه خاتماً للتشريع ودونك نصوصه الناصعة ونصوص أولاده الطاهرين :
قال علي ( عليها السَّلام ) : إلى أن بعث اللّه محمداً ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) لانجاز عدّته وإتمام نبوّته مأخوذاً على النبيين ميثاقه مشهورة سماته كريماً ميلاده ... (1).
وعنه ( عليها السَّلام ) : اجعل شريف صلواتك ونامي بركاتك على محمد ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) عبدك ورسولك الخاتم لما سبق والفاتح لما انغلق المعلن الحق بالحق ... (2).
قوله : « الفاتح لما انغلق » يريد لما كانت أبواب القلوب قد انغلقت بأقفال الضلال عن طوارق الهداية ، فافتتحها بآيات نبوّته ، فأعلن الحق ، وأظهره بالحجة والبرهان.
وأمّا ما رواه الشيخ والسيد في زيارة مولانا أمير المؤمنين : « السلام على رسول اللّه ، أمين اللّه على وحيه ، وعزائم أمره ، الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل والمهيمن على ذلك كلّه ورحمة اللّه وبركاته » فالمراد منه : الفاتح لما استقبل من أبواب الهداية والبركات المعنوية ، فهو ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) وإن ختم ما سبق من أبواب الهداية ، فلا يمكن الاهتداء بتوراة موسى ولا بانجيل المسيح ، إلاّ أنّه فتح أمام البشر أبواباً للهداية بقرآنه ، وسنّته وعمله وتقريره وأوصيائه.
وعنه ( عليها السَّلام ) : أيها الناس خذوها من خاتم النبيين ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) انّه يموت من مات منّا وليس بميت ... (3).
وعنه ( عليها السَّلام ) : اختار آدم ( عليها السَّلام ) خيرة من خلقه ... فأهبطه بعد التوبة ليعمر أرضه بنسله وليقيم الحجة به على عباده ولم تخلهم بعد أن قبضه ممّا يؤكد عليهم حجّة ربوبيته ويصل بينهم وبين معرفته بل تعاهدهم بالحجج على ألسن الخيرة من أنبيائه ومتحملي ودائع رسالاته قرناً فقرناً حتى تمّت بنبينا محمد ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) حجّته وبلغ المقطع عذره ونذره ... (4).
وعنه ( عليها السَّلام ) : أرسله على حين فترة من الرسل وتنازع من الألسن فقفى به الرسل وختم به الوحي ... (5).
وعنه ( عليها السَّلام ) : أمين وحيه وخاتم رسله وبشير رحمته ونذير نقمته ... (6).
وعنه ( عليها السَّلام ) : ثم إنّ هذا الإسلام دين اللّه الذي اصطفاه لنفسه واصطنعه على عينه واصفاه خيرة خلقه وأقام دعائمه على محبّته أذل الأديان بعزته ، ووضع الملل برفعه وأهان أعدائه بكرامته ، وخذل محاديه بنصره وهدم أركان الضلالة بركنه ، وسقى من عطش من حياضه ، وأتاق الحياض لمواتحه.
ثم جعله لا إنفصام لعروته ، ولا فك لحلقته ، ولا إنهدام لأساسه ، ولا زوال لدعائمه ، ولا انقلاع لشجرته ، ولا انقطاع لمدته ، ولا عفاء لشرائعه ، ولا جذ لفروعه ، ولا ضنك لطرقه ، ولا وعوثة لسهولته ، ولا سواد لوضحه ، ولا عوج لإنتصابه ، ولا عصل في عوده ، ولا وعث لفجه ، ولا انطفاء لمصابيحه ، ولا مرارة لحلاوته.
وقال ( عليه السَّلام ) وهو يصف القرآن :
ثم أنزل عليه الكتاب نوراً لا تطفأ مصابيحه ، وسراجاً لا يخبو توقده ، وبحراً لا يدرك قعره ، ومنهاجاً لا يضل نهجه ، وشعاعاً لا يظلم ضوءه ، وفرقاناً لا يخمد برهانه ،  وتبياناً لا تهدم أركانه ، وشفاءاً لا تخشى أسقامه ، وعزّاً لا تهزم أنصاره وحقّاً لا تخذل أعوانه ، فهو معدن الإيمان وبحبوحته ، وينابيع العلم وبحوره ، ورياض العدل وغدرانه ، وأثافي الإسلام وبنيانه ، وأودية الحق وغيطانه ، وبحر لا ينزفه المنتزفون وعيون لا ينضبها الماتحون ، ومناهل لا يغيضها الواردون ، ومنازل لا يضل نهجها المسافرون ، وأعلام لا يعمى عنها السائرون ، وآكام لا يجوز عنها القاصدون (7).
ومن كلام له ( عليها السَّلام ) وهو يلي غسل رسول اللّه ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) وتجهيزه :
بأبي أنت واُمّي لقد انقطع بموتك ما لم ينقطع بموت غيرك من النبوة والأنباء وأخبار السماء خصصت حتى صرت مسلياً عمّن سواك ، وعمت حتى صار الناس فيك سواء ... (8).
وقال ( عليها السَّلام ) في خطبة الوسيلة : فقال وقد حشده المهاجرون والأنصار وانغصت بهم المحافل : أيها الناس إنّ علياً منّي كهارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي ... (9).
ومن خطبة له ( عليها السَّلام ) : الحمد اللّه علا فاستعلى ودنا فتعالى وارتفع فوق كل منظر وأشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له وأشهد أنّ محمداً عبده ورسوله خاتم النبيين وحجّة اللّه على العالمين ... (10).
وقال ( عليها السَّلام ) ذات يوم على منبر الكوفة : أنا سيد الوصيين ... أنا وارث علم الأوّلين وحجة اللّه على العالمين بعد الأنبياء ومحمد بن عبد اللّه خاتم النبيين ... (11).
وفي بعض دعائه ( عليها السَّلام ) : وربّ الملائكة أجمعين وربّ محمد ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) خاتم النبيين والمرسلين وربّ الخلق أجمعين (12).
وعنه ( عليها السَّلام ) في بعض خطبه : أيها الناس عليكم بالطاعة والمعرفة لمن لا تعذرون بجهالته فإنّ العلم الذي هبط به آدم ( عليها السَّلام ) وجميع ما فضّلت به النبييون إلى محمد خاتم النبيين في عترة محمد ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) ... (13).
وفي بعض احتجاجاته : أمّا رسول اللّه فخاتم النبيين ليس بعده نبي ولا رسول وختم برسول اللّه الأنبياء إلى يوم القيامة (14).
وقال ( عليها السَّلام ) في بعض خطبه : وأشهد أن ّمحمداً رسول اللّه ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) خاتم النبيين وحجّة اللّه على العالمين (15).
عن الأصبغ بن نباته قال : إنّ أمير المؤمنين ( عليها السَّلام ) خطب ذات يوم فحمد اللّه و أثنى عليه وصلّى على النبي ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) ثم قال : أيها الناس اسمعوا مقالتي ... ومنّا خاتم النبيين وفينا قادة الإسلام واُمناء الكتاب ... (16).
وعنه ( عليها السَّلام ) : ختم محمد ألف نبي وانّي ختمت ألف وصي وانّي كلّفت ما لم يكلّفوا (17).
عن جابر بن عبد اللّه في حديث : فخرّ علي ( عليها السَّلام ) ساجداً ثم قال : الحمد للّه الذي أنعم عليّ بالإسلام وعلّمني القرآن وحبّبني إلى خير البرية وخاتم النبيين وسيد المرسلين إحساناً منه وفضلاً منه عليّ ... (18).
وعنه ( عليها السَّلام ) في حديث : فخررت ساجداً للّه تعالى وحمدته على ما أنعم به عليّ من الإسلام والقرآن وحبّبني إلى خاتم النبيين وسيد المرسلين (19).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ نهج البلاغة الخطبة الاُولى.
2 ـ نهج البلاغة الخطبة 69.
3 ـ نهج البلاغة الخطبة 83.
4 ـ نهج البلاغة الخطبة 87.
5 ـ نهج البلاغة الخطبة 129.
6 ـ نهج البلاغة الخطبة 168.
7 ـ نهج البلاغة الخطبة 193.
8 ـ نهج البلاغة الخطبة 230 ومجالس المفيد ص 527 والبحار ج22 ص 527.
9 ـ الكافي 8/26.
10 ـ الكافي 8/67 ـ نهج السعادة الخطبة 1 /188.
11 ـ غاية المرام ص 47. أمالي الصدوق ص 17.
12 ـ الصحيفة العلوية دعاء اليوم السادس والعشرين.
13 ـ كشف اليقين ص 24 ـ تفسير القمي ص 343 ـ غاية المرام ص 358 ـ نهج السعادة الخطب 3/18 نقلاً عن غيبة النعماني وارشاد المفيد ومسترشد الطبري.
14 ـ كتاب سليم بن قيس ص 97 ـ الاحتجاج 1/220 الطبع الحديث.
15 ـ الوافي ج 14 ص 11.
16 ـ كشف الغمة 1/506.
17 ـ نور الثقلين 4/284.
18 ـ غاية المرام ص 127.
19 ـ غاية المرام ص 552.
 
 
 
المصدر: كتاب«مفاهيم القرآن الجزء الثالث» مؤلف «الاستاد جعفر السبحاني»
last news
 
Copyright © 2009 The AhlulBayt World Assembly . All right reserved